“ضربتني بالقلم على وشي”.. اعترافات المتهم بقتل سيدة أثناء ممارسة الجنس.

أمرت نيابة ثانٍ أكتوبر، بإشراف المستشار عبدالمجيد القصاص، السبت، بحبس المتهم بقتل سيدة أثناء ممارستهما الجنس على الطريق الصحراوي، 4 أيام على ذمة التحقيقات.
وجاء في التحريات: «كانت دورية شرطية تجوب الطريق، ولاحظ أفراد قوتها جسمًا غريبًا ملقى على الأرض، وتبين أنها جثة سيدة في أواخر الثلاثينيات، ترتدي ملابسها الداخلية فقط، مُسجاة على ظهرها بقارعة الطريق دون وجود أي متعلقات شخصية أو أوراق تفيد هويتها».
 
واستمرت جهود البحث والتحري بشأن الواقعة 3 أيام، وتبين أن المجني عليها كانت مرتبطة بعلاقة آثمة مع سائق، وكانت تتردد على شقته لممارسة الجنس لكونه يقيم بمفرده إلا أن ثمة خلافًا وقع بينهما دفعه لقتلها والتخلص من الجثة بمكان العثور عليها، حسب التحريات.
 
وبضبط المتهم، أدلى باعترافات تفصيلية، مرشدًا عن ملابس ومتعلقات المجني عليها.
 
وبعد عرضه على النيابة قال: «ضربتي بالقلم على وشي.. مفيش راجل واحدة ست تضربه»، مضيفًا أن علاقة آثمة ربطته بالمجني عليها 4 أشهر، وتعددت لقاءاتهما، وكان آخرها يوم الواقعة.
 
وشرح المتهم أنه اصطحب الضحية إلى منطقة الصحراوي لممارسة الرذيلة داخل سيارته، وعقب مشادة كلامية وقعت بينهما إثر اتهامها إياه بتصويرها عارية لابتزازها، وعندما نفى الاتهام الموجه إليه، صفعته على وجهه.
 
وأشار إلى أنه لم يدر بنفسه ويداه تطبق الخناق على عنق المجني عليها، حتى فاضت روحها، واستولى على متعلقاتها، متخلصًا من جثتها بنهر الطريق العام، معتقدًا أن الشرطة لن تستطيع الوصول إليه.

اترك رد

عايزين نتجوز

↑ Grab this Headline Animator

%d مدونون معجبون بهذه: