الفيسبوك وما يحدث فيه شبيه لبيت دعارة كبيرة

الفيسبوك وما يحدث فيه شبيه لبيت دعارة كبيرة ويحتاج موضوع اليوم لسلسله مقالات لا مقالة واحدة، حيث تتعدد المواضيع فيه ولكني اليوم سأكتب عن بعضا منها…
هناك بعض الشباب وتساعدهم حفنة من النساء على هذا من تعجبه إمرأة دون معرفة ملامح وجهها فهو فقط لمجرد ظهورها أمامه في اي مكان داخل الفيسبوك وبمجرد لمحها يبدأ بالأتي :
دخول بروفايلها ودراسة شخصيتها جيدا ودراسة الثغائر التي يمكنه الدخول لها من خلالها كمشاكلها الشخصيه حيث أن جميعنا يكتب دائما حسب حالته الشخصيه، ومن ثم يبدأ بإرسال سفيرات الهوى لطلب صداقتها وضمها الي بعض الجروبات معهم ثم تبدأ رحلة جر الرجل….
ومن هنا تبدأ نقطة الانطلاق لعنفوانه المطلق ويبدأ معها الحوارات أمام العامه حيث تفضل وجوده عن غيره ومن ثم يبدأ في وضع خطه محكمه كي يبدأ معها مرحله جديده وهي الدخول بالكامل في حياتها الخاصة..
يبدأ بإرسال احد أصدقائه لها لمضايقتها فتضطر هي أن تلجأ له لينقذها منه أو يقوم هو بمضايقتها أو تجاهلها حتى تطلب هي الحوار معها فيبدا سرد الحوار والدخول الي خصوصية حياتها ومن هنا يبدأ بالتلصص والترصد ثم القذف مسرعة لبدء حوار عاطفي وبسرعة البرق نجدها عارية له أمام كاميرات هواتفهم هي مقتنعه انه يحبها ومتلهف عليها متناسية زوجها أو أباها وربها وهو مقتنع انها واحدة شمال طالما وافقت بحدوث هذا الأمر بينهم ثم بعد ذلك تبدأ حقيقة الرحلة…
يبدأ مساوما لها بصورها العارية اما ان تخضع لرغباته ام يقوم بفضحها وتتوسع دائرة ابتزازه لها حيث تجد نفسها إحدى ساكنات بيوت الدعاره…
رغم التقدم الفكري والتوعيه الدورية لعقول الإناث تجاه تلك المخاطر الا اننا لازلنا نرى الكثيراات يقعن بهذا الفخ وذلك لمهارة فكر صائد مترقب للايقاع بهن….
اللهم عافينا والبسنا وإياكم ثوب الستر والعفة واغفر خطيانا جميعا

اترك رد

عايزين نتجوز

↑ Grab this Headline Animator

%d مدونون معجبون بهذه: